• Menu

  • زيارة ياد فاشيم

  • اللغات

  • سهولة الوصول
زيارة ياد فاشيم

الدوام:
الأحد-الأربعاء: 9:00-17:00
الخميس: 9:00-20:00
الجمعة وعشية الأعياد: 9:00-14:00
تغلق مؤسسة "ياد فاشيم" أبوابها أيام السبت وجميع الأعياد اليهودية

تعليمات الوصول:

الغيتوات والمعسكرات الباقية

تم تصفية غيتو فيلنيوس في سبتمبر أيلول من عام 1943، حيث نقل نحو 6000 يهودي إلى معسكرات في إستونيا في حين نقلت ألفان من النسوة إلى معسكر كلوغا المجاور لمدينة تالين. وبقي غيتو كوفنو يُستخدم كمعسكر للعمل حتى منتصف آب 1944. وقبل نحو أسبوعين من دخول الجيش السوفييتي للمدينة تم نقل من تبقى من اليهود إلى معسكرات مختلفة في الغرب. أما اليهود المتبقون في لاتفيا فتم تجميعهم في معسكر كايزرفالد، حيث هلك معظمهم. وفي المعسكرات الإستونية تم نقل المتبقين من اليهود إلى معسكر شتوتهوف القريب من مدينة غدانسك (دانتسيغ) خلال عام 1944. وفي النصف الثاني من سنة 1944 جمع الألمان ما يقارب الخمسين ألف يهودي في شتوتهوف ومن ثم أرسلوهم غربا في يناير كانون الثاني من عام 1945 فيما عرف ب"مسيرة الموت". وتم تصفية الغيتوات الأخيرة في بيلاروس في خريف 1943، حيث صُفّي غيتو مينسك في الثالث والعشرين من أيلول 1943. وكان غيتو بيالستوك واحدا من المعسكرات الأخيرة المتبقية في شرق بولندا، حيث كان يسكنه حتى آب 1943 نحو 35 ألف شخص. وكان رئيس المجلس اليهودي، اليودنرات، واسمه إفرايم باراتس، قد قام بإنشاء شبكة من المنشآت الاقتصادية أملا في إطالة عمر الغيتو بجعله حيويا بالنسبة لاقتصاد الحرب الألماني. وكان يأمل أيضا في أن يتسبب تقدم السوفييت في انهيار الجبهة الألمانية ليمهد الطريق أمام الجيش السوفييتي للوصول إلى بيالستوك وإنقاد يهود الغيتو. ولكن هنا أيضا غلّب الألمان الاعتبارات الإيديولوجية على الضرورات الاقتصادية فبدأوا في ال-16 من آب 1943 في تصفية الغيتو. وكما في عشرات الغيتوات الأخرى في جميع أنحاء أوروبا الشرقية، بادرت المنظمة السرية اليهودية بالمقاومة، ولكن التمرّد الذي قادته تم قمعه بوحشية. وتعرض غيتو لفوف للتصفية في حزيران يونيو من عام 1943، فيما صُفّي غيتو كراكوف في آذار العام 1943 وتم تصفية غيره من غيتوات المنطقة في أيلول من تلك السنة.

ومع اقتراب الجيش السوفييتي من الحدود البولندية، قام الألمان بتسريع عملية الإبادة الجماعية في المعسكرات، حيث كان معظم نزلاء تلك المعسكرات يتم قتلهم داخل معسكراتهم بينما كان الباقون يجري إجلاؤهم إلى الغرب. أما القضاء على اليهود في معسكرات منطقة لوبلين فقد بدأ في تشرين الثاني 1943 ضمن عملية أطلق عليها إيرنتيفست وتعني عيد الحصاد. وبعد موجة عمليات الترحيل في صيف سنة 1942 تم تجميع بقايا الطوائف اليهودية في بولندا الوسطى في غيتوات رادوم، كيلتسي، تشونستوخوفا، وبيوتريكوف تريبونالسكي. وبحلول منتصف سنة 1943 كان جميعها قد تم تصفيته، وسُجن القادرون على العمل في معسكرات للعمل في محيط تشونستوخوفا وبيوتريكوف، ثم جرى نقلهم إلى معسكرات ألمانية في أواخر سنة 1944. وفي ال23 من آب 1944 تم تصفية غيتو لودج، ونقل غالبية سكانه والبالغ عددهم 70 ألف نسمة إلى معسكر آوشفيتس.

 

المصطلحات ذات الصلة