• Menu

  • زيارة ياد فاشيم

  • اللغات

  • سهولة الوصول
زيارة ياد فاشيم

الدوام:
الأحد-الأربعاء: 8:30-18:00
الخميس: 8:30-20:00
الجمعة وعشية الأعياد: 8:30-14:00
تغلق مؤسسة "ياد فاشيم" أبوابها أيام السبت وجميع الأعياد اليهودية

تعليمات الوصول:

السياسة المناهضة لليهود في مرحلتها الأولى

مع تسلم النازيين بقيادة آدولف هتلر لمقاليد السلطة في ألمانيا يوم ال-30 من شهر يناير كانون الثاني عام 1933, اتخذت سياستهم إزاء اليهود منحيين اثنين تمثل أولهما في اتخاذ خطوات دستورية رسمية كان قد خطط لها خصيصا للقضاء على الحضور اليهودي للحياة العامة والاجتماعية وحرمانهم من حقوق المواطنة وتحطيمهم اقتصاديا. أما الخطوة الثانية فتمثلت في حملات التشهير والتشويه بالإضافة إلى المضايقات والعنف في جميع مناحي الحياة. وكان الهدف من ذلك كله إرغام اليهود على مغادرة ألمانيا.

ولم ينقض سوى شهرين حتى بدأ شن الهجمات على اليهود في الشوارع الرئيسية للمدن الألمانية، حيث أقدم أفراد وحدات العاصفة الألمانية والمعروفة بالاس آ, تصحبها الجماهير المهيّجة، بإزالة اليهود جسديا عن مناصبهم في القطاع العام، فقد أُبعد القاضي عن قاعة محكمته والمحامي عن مكتبه والمدرس عن مدرسته والطبيب عن مكان عمله في الجهاز الصحي. وفي الأول من إبريل نيسان عام 1933 أُعلنت المقاطعة الاقتصادية ليهود ألمانيا والتي تضمنت فيما تضمنته نصب حرس للمقاطعة أمام كل محل أو مؤسسة تجارية يهودية لمنع الزبائن الألمان من دخولها. وقد أُعلنت المقاطعة رسميا ليوم واحد إلا أنها استمرت بشكل غير رسمي لبعض الوقت، ثم توقفت مؤقتا جراء رد الفعل العالمي الآتي من اليهود وغير اليهود على السواء. وفي السابع من إبريل نيسان 1933 سُنّ قانون طُرد بموجبه مئات اليهود من العاملين في الخدمة المدنية. وفي العام نفسه تم خفض عدد الطلبة اليهود في التعليم العالي ليتلاءم ونسبة اليهود من مجموع السكان والبالغة ما يقل عن 1 في المئة، فأصبحت أقل بكثير مما كانت عليه قبل تسلم النازيين للحكم. وفي 29 من سبتمبر أيلول من العام نفسه طُرد الفنانون اليهود من اتحاد الفنانين الألمان، كما تم طرد اليهود من المؤسسات الإعلامية والثقافية من صحف وسينما ومسرح.

 

المصطلحات ذات الصلة